السبت، 8 مايو، 2010

رق الحب

يسألني هل تقرأين عن فلسفة الحب وحكايات العشق
يسألني ما بال رعشة سرت في أطرافه كالبرق ؟
يسألني بلهفة ما سر أحرف تنطق بنبض الصدق ؟
ويعاود سؤالي ولم اجب وكاني فقدت النطق !!!
يودعني بتمتمة وبهمس لم تخلو من فن وذوق
لا يدري -حبيبي- أنه من أوقعني في أسر الرق !

الخميس، 8 أبريل، 2010

واحد

حسبي اني ذو قلب قنوع !!

إن زاحمته المراكب فغير جزوع !

رضي منك بهنية من كل اسبوع!

(أسلي النفس عنك بالتسلي فنحن نقطن في كوكب واحد ، ويظلنا قمر واحد )।

الظنونا

كأني بك تسئ بي الظنونا

وتعتزم هجري حتى أتوبا

وترميني بكل ريبة وقبح

وتندد بكل فاسقة لعوبا

ـــــ ـــ ــــ ـــــ ــــ ـــــ

فوالله لم يبد مني خد وظفر!

ولم اسقط عباتي من فوق رأسي ।

ولم أخالط فواسق او غواني !

ولم يرتاب في شأني قصاص مرا ئي !

وإن شئت نظمت ـ في هجوك ـ القوافي

تشدو بها المراكب والسواقي.

ولكن أشكوك لرب قاهر توعد من يرمي محصنة وغافل.

ــــ ــــــــــــ ــــــ ـــــــ ـــــــ ــــــ

الأربعاء، 31 مارس، 2010

لا اعرف لم أعشق الليل ؟

لا أعرف لم أعشق الليل ؟لم يسحرني ويجذبني لمسامرته ؟لم يسرق الرقاد من جفوني الساهدة ؟

الهدأته وسكونه ؟ ام لعمق تفكيره وحلاوة مناجاته ؟ ام لصفاء قلبه ووقار حضوره ؟ أم لأنه توليفة من متناقضات عدة ففيه أخدع نفسي وامارس الصدق معها وفيه أعبث بحروفي وأزن اسطري ! وفيه أقبل جبين القمر وأبكي خوفاً مما يخفيه القدر!؟أم لأنه يشبهه في محاسنه وجمال صفاته ؟

لا أعرف لم اعشق الليل ؟

الأربعاء، 24 مارس، 2010

علمني حبك !

علمني حبك ان أتجاوز الأحزان الآلام و ان أمارس التغابي والنسيان

علمني حبك أن أرى الجمال في القبح وان اربت دوما ًعلى الجرح

علمني حبك أن أخشع في الصـ لاة و انتظر بشوق نزول الاله ।

علمني حبك ان اشدو كل فجر مع الطير وأرفع شعار حب الخير ।

علمني حبك أن أقبل قدمي امي وان لا اغفل مساءاً عن وردي ।

علمني حبك كيف يكون الصبر وأن اسلي نفسي بسورة العصر ।

علمني حبك قيمة العفة في زمن التعري والفتنة।

علمني حبك كيف أئد الحب واكتم السرا ثم أرثيه بقافية وشعراً

الثلاثاء، 23 مارس، 2010

سارق القلوب

صنعت اطاراً أنيقاً من خشب السنديان ،اخترته ليكون مسكنا لصورتك الجميلة ، علقته في اوسط واعلى جدران قلبي !
وكلما اشتقت إليك فتحت الصندوق الكامن داخل جوفي ،لألقي عليك تحية الحب ، وارتشف معك قهوة الصباح ، أحملك معي حيثما رحلت ، اسقيك من ماء شراييني ، تعبث احياناً كعصفور يرتع في بساتيني ، واحياناً تتكوم في رحمي كجنيني ، وثالثة تتفيأ تحت أغصان هدبي وحنيني ! يحلو لي احيانا أن اتأملك وأرى في قسمات وجهك مسافات الزمن ومعالم الوطن । أبتسامتك الخجلى ونظراتك الطهرى وذكاؤك الفطري يجعلني أهيم بك شغفا! اجعل من جسدي لك مرفأ ! لا يعني ذلك انك خرجت من عباءتك العربية ف انت أحياناً
تتلون بفصول العام !و تمارس ضدي طقوس الرهبان ! وتفشل في ترويض نمرك الذي لا ينام!ولكن ما حيلة عاشق افشى اسرار مملكته وباع أرضها وغير تاريخها بلا إيجار ! ثم يفتح الصندوق ليلقي على (سارقه) تحية النهار!

الاثنين، 22 مارس، 2010

فلسفة الحياة
قصيدة خالدة




أيّهذا الشّاكي وما بك داء كيف تغدو اذا غدوت عليلا؟
انّ شرّ الجناة في الأرض نفس تتوقّى، قبل الرّحيل ، الرّحيلا
وترى الشّوك في الورود ، وتعمى أن ترى فوقها النّدى إكليلا
هو عبء على الحياة ثقيل من يظنّ الحياة عبئا ثقيلا
والذي نفسه بغير جمال لا يرى في الوجود شيئا جميلا
ليس أشقى مّمن يرى العيش مرا ويظنّ اللّذات فيه فضولا
أحكم النّاس في الحياة أناس عللّوها فأحسنوا التّعليلا
فتمتّع بالصّبح ما دمت فيه لا تخف أن يزول حتى يزولا
وإذا ما أظلّ رأسك همّ قصّر البحث فيه كيلا يطولا
أدركت كنهها طيور الرّوابي فمن العار أن تظل جهولا
ما تراها_ والحقل ملك سواها تخذت فيه مسرحا ومقيلا
تتغنّى، والصّقر قد ملك الجوّ عليها ، والصائدون السّبيلا
تتغنّى، وقد رأت بعضها يؤخذ حيّا والبعض يقضي قتيلا
تتغنّى ، وعمرها بعض عام أفتبكي وقد تعيش طويلا؟
فهي فوق الغصون في الفجر تتلو سور الوجد والهوى ترتيلا
وهي طورا على الثرى واقعات تلقط الحبّ أو تجرّ الذيولا
كلّما أمسك الغصون سكون صفّقت الغصون حتى تميلا
فاذا ذهّب الأصيل الرّوابي وقفت فوقها تناجي الأصيلا
فأطلب اللّهو مثلما تطلب الأطيار عند الهجير ظلاّ ظليلا
وتعلّم حبّ الطلّيعة منها واترك القال للورى والقيلا
فالذي يتّقي العواذل يلقى كلّ حين في كلّ شخص عذولا
أنت للأرض أولا وأخيرا كنت ملكا أو كنت عبدا ذليلا
لا خلود تحت السّماء لحيّ فلماذا تراود المستحيلا ؟..
كلّ نجم إلى الأقوال ولكنّ آفة النّجم أن يخاف الأقولا
غاية الورد في الرّياض ذبول كن حكيما واسبق إليه الذبولا
وإذا ما وجدت في الأرض ظلاّ فتفيّأ به إلى أن يحولا
وتوقّع ، إذا السّماء اكفهرّت مطرا يحيي السهولا
قل لقوم يستنزفون المآقي هل شفيتم مع البكاء غليلا؟
ما أتينا إلى الحياة لنشقى فأريحوا ، أهل العقول، العقولا
كلّ من يجمع الهموم عليه أخذته الهموم أخذا وبيلا
كن هزارا في عشّه يتغنّى ومع الكبل لا يبالي الكبولا
لا غرابا يطارد الدّود في الأرض ويوما في اللّيل يبكي الطّلولا
كن غديرا يسير في الأرض رقراقا فيسقي من جانبيه الحقولا
تستحم النّجوم فيه ويلقى كلّ شخص وكلّ شيء مثيلا
لا وعاء يقيّد الماء حتى تستحل المياه فيه وحولا
كن مع الفجر نسمة توسع الأزهار شمّا وتارة تقبيلا
لا سموما من السّوافي اللّواتي تملأ الأرض في الظّلام عويلا
ومع اللّيل كوكبا يؤنس الغابات والنّهر والرّبى والسّهولا
لا دجى يكره العوالم والنّاس فيلقي على الجميع سدولا
أيّهذا الشّاكي وما بك داء كن جميلا تر الوجود جميلا